تابعونا

استفتاء

ما رأيك في الموقع؟

View Results

Loading ... Loading ...

سلسلة الغدد الصماء -تقديم-

الغدد الصماء مرحبا بكم أصدقائي الأعزاء في هذه السلسلة التي سنأخذكم من خلالها في رحلة للتعرف على الغدد الصماء في أجسامنا. هل تعلمون أن نمو أجسامكم يحتاج إلى تحكم هرموني؟ هل تعلمون أن حرارة الجسم تبقى مستقرة نتيجة إفرازات هرمونية؟ كذلك نسبة السكر في الدم، ونسبة السوائل، والعديد من الوظائف الحيوية التي لا تستمر الحياة بدونها؟ المسؤول الأول عن هذا التحكم هو الغدد الصماء، وذلك بإفرازها هرمونات، بمقادير محددة، وفي الوقت المناسب. لذلك فإن أي خلل على مستوى هذه الإفرازات يؤدي إلى ظهور العديد من الأمراض الخطيرة. سميت الغدد الصماء بهذا الإسم لأنها تفرز هرموناتها مباشرة في الدم، ولذلك لتمييزيها عن الأنواع الأخرى. يعتبر جهاز الغدد الصماء مشابها للجهاز العصبي فكلاهما يعمل على نقل المعلومات داخل الجسم غير أن الجهاز العصبي يستغرق بضع ثوان لفعل ذلك، بينما تحتاج الغدد إلى بضع ساعات وربما بضع أسابيع. أما الأنواع الأخرى من الغدد فهي: ـ الغدد ذات  الإفرازات الخارجية، وتتميز بتوفرها على قنوات خاصة لنقل إفرازاتها إما إلى سطح الجسم، مثل الغددة الدمعية، والغدة العرقية و إما إلى أعضاء مفتوحة على الوسط الخارجي، مثل الغدة اللعابية. ـ الغدد المختلطة: تتميز بأن لها قنوات خاصة، وفي نفس الوقت تصب إفرازاتها في الدم مثل البنكرياس، والغدد التناسلية. اِنتظرونا أصدقائي في سلسلة من المقالات العلمية التي سنركز من خلالها على الغدد الصماء، والمختطلة كذلك لنتعرف معا على موقع كل منها في الجسم، والهرمونات التي تفرزها، والدور الذي تلعبه في الجسم. اربطوا الأحزمة وانتظرونا! إلى اللقاء.

الصورة: 1

إعداد السلسلة: خديجة شيخ/ نائلة حلتوت.

التدقيق اللغوي: رشيد لعناني

قد ترغب في رؤية ...